العزيبة الوطن الملاذ والناس العزاز

مرحبا بك فى منتدى العزيبة
العزيبة الوطن الملاذ والناس العزاز

اجتماعى ثقافى دينى رياضى اكاديمى

سنظل دوما شمسا تهب الضيا ولاتغيب 226541_145829842154964_100001838463640_291740_1630131_n
الأعضاء الذين تواجدوا في 24 ساعة الماضية. Admin, ابو براءة, ام يس, شوقي الطاهر, عبدالرؤوف نافع, غسان الخير, وقاص عبدالله (ودالجعلى)
وللاوطان فى دم كل حر يد سلفت ودين مستحق لأجل العزيبة شارك الان لدعم فريق الكوره حتى نعيده من جديد للمنصات على رقم الحساب 2603 الحساب باسم ابراهيم محمد ابراهيم
http://www.arabo.com/cgi-bin/links/go.cgi?id=539240

المواضيع الأخيرة

» محاضرة للشيخ محمد سيد حاج بعنوان فتن النساء
الأحد أكتوبر 25, 2015 11:51 pm من طرف ملهم محمد احمد

» خبر سعيد ....
الإثنين مارس 25, 2013 10:00 pm من طرف مصطفى نور

» العزيبة ..........
الأربعاء مايو 30, 2012 12:40 am من طرف ابوابرار

» الاذاعة الرياضية FM 104
الإثنين ديسمبر 05, 2011 6:30 am من طرف Admin

» الصحف السياسيه
الجمعة ديسمبر 02, 2011 12:51 am من طرف Admin

» الصحف اليومية
الجمعة ديسمبر 02, 2011 12:38 am من طرف Admin

» المريخ يتوج بالدورى الممتاذ
الإثنين نوفمبر 21, 2011 4:03 pm من طرف غسان الخير

» صعود العزيبة سريعا لدرجة الاولى
الأحد نوفمبر 13, 2011 6:53 pm من طرف غسان الخير

» تكوين اللجنة الشعبية بالقرية
الإثنين سبتمبر 19, 2011 2:20 am من طرف وائل محجوب الفكي

التبادل الاعلاني


    قصه واقعيه

    شاطر
    avatar
    مجاهد مساعد
    عضو متقدم
    عضو متقدم

    عدد المساهمات : 288
    تاريخ التسجيل : 26/10/2010
    العمر : 38

    قصه واقعيه

    مُساهمة  مجاهد مساعد في الثلاثاء نوفمبر 02, 2010 9:37 pm

    أحبائي في منتدي العزيبه



    [السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نقلت لكم هذه القصه للفائده



    أعجبتني كثيراً حتى أنني لم أستطع أن أمنع دموعي ..



    بعد 21 سنة من زواجي، وجدت بريقاً جديداً من الحب. قبل فترة بدأت أخرج مع امرأة غير زوجتي، وكانت فكرة زوجتي حيث بادرتني بقولها: "أعلم جيداً كم تحبها"... المرأة التي أرادت زوجتي ان أخرج معها وأقضي وقتاً معها كانت أمي التي ترملت منذ 19 سنة، ولكن مشاغل العمل وحياتي اليومية 3 أطفال ومسؤوليات جعلتني لا أزورها إلا نادراً.



    في يوم اتصلت بها ودعوتها إلى العشاء سألتني: "هل أنت بخير ؟ " لأنها غير معتادة على مكالمات متأخرة نوعاً ما وتقلق. فقلت لها:

    "نعم أنا ممتاز ولكني أريد أن أقضي وقت معك يا أمي ". قالت: "نحن فقط ؟! " فكرت قليلاً ثم قالت: "أحب ذلك كثيراً".

    في يوم الخميس وبعد العمل ، مررت عليها وأخذتها، كنت مضطرب قليلاً، وعندما وصلت وجدتها هي أيضاً قلقة. كانت تنتظر عند الباب مرتدية ملابس جميلة ويبدو أنه آخر فستنان قد اشتراه أبي قبل وفاته. ابتسمت أمي كملاك وقالت: " قلت للجميع أنني سأخرج اليوم مع إبني، والجميع فرح، ولا يستطيعون انتظار الأخبار التي سأقصها عليهم بعد عودتي"



    ذهبنا إلى مطعم غير عادي ولكنه جميل وهادئ تمسكت أمي بذراعي وكأنها السيدة الأولى، بعد أن جلسنا بدأت أقرأ قائمة الطعام حيث أنها لا تستطيع قراءة إلا الأحرف الكبيرة. وبينما كنت أقرأ كانت تنظر إلي بابتسامة عريضة على شفتاها المجعدتان وقاطعتني قائلة: "كنت أنا من أقرأ لك وأنت صغير".

    أجبتها: "حان الآن موعد تسديد شيء من ديني بهذا الشيء .. ارتاحي أنت". يا أماه

    تحدثنا كثيراً أثناء العشاء لم يكن هناك أي شيء غير عادي، ولكن قصص قديمة على قصص جديدة لدرجة أننا نسينا الوقت إلى ما بعد منتصف الليل وعندما وصلنا إلى باب بيتها قالت: "أوافق أن نخرج سوياً مرة أخرى، ولكن على حسابي". فقبلت يدها وودعتها ".



    بعد أيام قليلة توفيت أمي بنوبة قلبية. حدث ذلك بسرعة كبيرة لم أستطع عمل أي شيء لها. وبعد عدة أيام وصلني عبر البريد ورقة من المطعم الذي تعيشنا به أنا وهي مع ملاحظة مكتوبة بخطها: "دفعت الفاتورة مقدماً كنت أعلم أنني لن أكون موجوده، المهم دفعت العشاء لشخصين لك ولزوجتك. لأنك لن تقدر ما معنى تلك الليلة بالنسبة لي أحبك". يا ولدي

    في هذه اللحظة فهمت وقدرت معنى كلمة "حب" أو "أحبك" وما معنى جعلنا الطرف الآخر يشعر بحبنا ومحبتنا هذه. لا شيء أهم من الوالدين وبخاصة الأم . إمنحهم الوقت الذي يستحقونه .. فهو حق الله وحقهم وهذه الأمور لا تؤجل.

    .............. .................................................. ..........................................

    بعد قراءة القصة تذكرت قصة من سأل عبدالله بن عمر وهو يقول: أمي عجوز لا تقوى على الحراك وأصبحت أحملها إلى كل مكان حتى لتقضي حاجتها .. وأحياناً لا تملك نفسها وتقضيها علي وأنا أحملها .. أتراني قد أديت حقها ؟ ... فأجابه ابن عمر: ولا بطلقة واحدة حين ولادتك ... تفعل هذا وتتمنى لها الموت حتى ترتاح أنت وكنت تفعلها وأنت صغير وكانت تتمنى لك الحياة"


    منقول[/color].
    avatar
    عبدوالزين
    عضو نشط
    عضو نشط

    عدد المساهمات : 168
    تاريخ التسجيل : 29/10/2010
    العمر : 49
    الموقع : aboltaya@hotmail.com

    رد: قصه واقعيه

    مُساهمة  عبدوالزين في الأربعاء نوفمبر 03, 2010 12:09 am

    بحق وحقيقه انت رائع يامجاهد اما بخصوص الوالدين فنسال الله ان يوفقنا لتلبية القليل من الذى قدموه لنا ربما نستطيع اضافة احرف لاحرف اللغه العربيه لكن لا ولن نستطيع رد 50% من حقوقهم علينا
    avatar
    مجاهد مساعد
    عضو متقدم
    عضو متقدم

    عدد المساهمات : 288
    تاريخ التسجيل : 26/10/2010
    العمر : 38

    رد: قصه واقعيه

    مُساهمة  مجاهد مساعد في الأربعاء نوفمبر 03, 2010 12:23 am

    أمهاتنا ما بنقدر علي جزاهم نهائيا مهما عملنا
    avatar
    عبدوالزين
    عضو نشط
    عضو نشط

    عدد المساهمات : 168
    تاريخ التسجيل : 29/10/2010
    العمر : 49
    الموقع : aboltaya@hotmail.com

    رد: قصه واقعيه

    مُساهمة  عبدوالزين في الأربعاء نوفمبر 03, 2010 12:27 am

    عشان كدا نعمل بوصية المولى عز وجل شانه ولا تقل لهما اف ولاتنهرهما وقل ربى ارحمهما كما ربيانى صغيرا ربنا يسترنا ويرزقنا بابناء صالحين
    avatar
    اسامة الحاج مصطفي
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 23
    تاريخ التسجيل : 30/10/2010
    العمر : 38
    الموقع : المملكة العربية السعودية

    رد: قصه واقعيه

    مُساهمة  اسامة الحاج مصطفي في الأربعاء نوفمبر 03, 2010 4:47 am

    مشكور ياابو رامز علي القصة العبره
    ونسأل الله ان نكون واياكم من من يقوموا علي طاعتة والدية والاحسان اليهم
    avatar
    مجاهد مساعد
    عضو متقدم
    عضو متقدم

    عدد المساهمات : 288
    تاريخ التسجيل : 26/10/2010
    العمر : 38

    رد: قصه واقعيه

    مُساهمة  مجاهد مساعد في الأربعاء نوفمبر 03, 2010 2:42 pm

    اللهم امين يا اسامه
    avatar
    غسان الخير
    عضو مشارك
    عضو مشارك

    عدد المساهمات : 108
    تاريخ التسجيل : 28/10/2010
    العمر : 37

    رد: قصه واقعيه

    مُساهمة  غسان الخير في الأربعاء نوفمبر 03, 2010 8:24 pm

    قصة موثرة جدا وفقنا الله واياكم فى بر الوالدين
    avatar
    مجاهد مساعد
    عضو متقدم
    عضو متقدم

    عدد المساهمات : 288
    تاريخ التسجيل : 26/10/2010
    العمر : 38

    رد: قصه واقعيه

    مُساهمة  مجاهد مساعد في الأربعاء نوفمبر 03, 2010 10:00 pm

    ويوفق الجميع أخي غسان

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 8:49 pm